الثلاثاء، 26 أبريل، 2011

تعريف العلاج الطبيعي


تعريف العلاج الطبيعي




العلاج الطبيعي هو أحد فروع الطب الحديثة وإن كان قد عُرِفَ مبكراً بأنه فن وعلم، يُسهم في تطوير الصحة ومنع المرض، من خلال فهم حركة الجسم، فيعمل على تصحيح وتخفيف آثار المرض والإصابات المختلفة. وتشمل الوسائل على التقييم والعلاج للمرضى، وعلى الإدارة والإشراف لخدمات العلاج الطبيعي والعاملين به ومشاورة الأنظمة الصحية الأخرى وإعداد السجلات والتقارير والمشاركة في التخطيط للمجتمع والمشروعات والخطط المستقبلية وتقييم البرامج التعليمية.

ولكي يقدم أخصائي العلاج الطبيعي الخدمة والرعاية الكاملة للمرضى بطريقة علمية سليمة، فإنه يجب أن يعمل على أساس علمي وبمستوى تفاهم قوي مع الأطباء وأخصائيي العلاج، وكذلك الطب النفسي والخدمة الاجتماعية وعلاج الكلام والأطراف الصناعية والإرشاد التعليمي.


* أهداف العلاج الطبيعي يقوم عمل العلاج الطبيعي على تحقيق عدد من الأهداف العلاجية والتأهليلية، وترشيد تكاليف العلاج التي تتحملها الدولة، ومنها: 1 ـ تقليل نسبة بقاء المرضي بالمستشفيات، مما يخفض من تكاليف العلاج التي تتحملها الدولة. 2 ـ الحد من نسبة العجز، وبالتالي تقليص الإعانات التي تصرف للعاجزين عن العمل، والمساهمة في توظيف المرضي المعوقين في أعمال مناسبة حسب قدراتهم الجسمانية. 3 ـ الحد من عدد أيام التغيب عن العمل لموظفي الدولة بالعلاج السريع للآلام المختلفة، وخاصة الآم العمود الفقري مما يرفع مستوى العمل والإنتاج.

4 ـ المساعدة في تأهيل اللاعبين سريعاً ومنهم الدوليون للعودة إلى الملاعب والمشاركة في تمثيل بلادهم بصورة لائقة ومؤثرة.
5 ـ علاج النساء بعد الولادة وعودة قدراتهم الجسمانية يؤدي للحد من الإصابات وخاصة العمودي ويزيد من إنتاج المرأة العاملة.

ويساهم العلاج الطبيعي في علاج وتأهيل عدد كبير من الحالات المرضية مثل: 1 ـ إصابات الجهاز العصبي: كالشلل النصفي، الشلل الهزاز، شلل الأطفال. 2 ـ الإصابات العضلية والعظمية: آلام الظهر والرقبة، التقلصات العضلية، إصابات المفاصل، إصلاح القدمين، استرجاع وظيفة العضو المصاب، العمل على مرونة المفاصل وتقوية العضلات، وتقوية الأجزاء المتبقية في حالات البتر والعمل على عدم تشوهها وتدريب المريض على استعمال الأجهزة التعويضية.
3 ـ الأمراض الصدرية: عمل تمارين القفص الصدري وتدريبه على حركات التنفس الطبيعي وإعادة تهيئة المريض.
4 ـ جراحات الصدر والقلب: وذلك للتخفيف من خطورة المضاعفات التي تصيب الصدر والأوعية الدموية.
5 ـ الجراحة التجميلية للجلد: وذلك لمنع التشوهات المحتملة.
6 ـ بعض أمراض التغذية والأمراض الباطنية: بالتدريب على عمل تمارين معينة للتخفيف من حدة تلك الأمراض مثل مرض السكري. 7 ـ أمراض الشيخوخة.
8 ـ تخفيف الآلام الحادة: كما في أمراض السرطان، وذلك بتقليل وتثبيط الآلام الحادة

ولكي يقدم اخصائي العلاج الطبيعي الخدمة الكاملة والرعاية السليمة العلمية للمرضى فانه يجب أن يعمل على أسس وبمستوى تفاهم قوي مع الاطباء واخصائيوا العلاج بالعمل والخدمة الاجتماعية وعلاج الكلام والاطلراف الصناعية والطب النفسي والارشاد العلمي

بقلمي : د. ابراهيم الزق
abuiyad

5 التعليقات:

Anees Ghanima يقول...

ما شاء الله
تعريف وافي
أتمنى لمن يخصه الأمر وأعتقد أنه يهمنا جميعاً
أتمنى لكم الاستفادة منه ..
شكراً لك دكتورنا ..

د. ابراهيم الزق يقول...

العفو لك اخي انيس .....

Abumatar يقول...

هل انت اخصائي تغذية

un4web يقول...

مشكووووووور
http://www.alsadiqa.com

مركز النبأ العظيم يقول...

مقالة رائعة جداً ، جزاكم الله خيراً

كرماً لا أمرا الاطلاع على الموقع الالكتروني لمركز النبأ العظيم

الموقع الالكتروني لمركز النبأ العظيم لنشر هدي القرآن الكريم :

مشروع قرآني يهدف إلى نشر المنهج النبوي في تدبر القرآن

http://www.alnbaa.com

تابعوا الموقع الالكتروني لمركز النبأ العظيم للتعرف على كل ماهو نافع من علوم القراّن الكريم والسنة النبوية المطهره

إرسال تعليق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزيزي / عزيزتي
تزكر/ي قول الله تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

شكراً أخي / أختي على الاهتمام
شرف لي أن تحتوي مدونتي على ردك

إحصاء